2014/09/03

9:41 ص

قطع رأس أمريكي ثاني هو الصحفي ستيفن سوتلوف

ونشر تنظيم "الدولة الاسلامية" الإرهابي في شريط فيديو بث ليلا على الانترنت عملية قطع رأس أمريكي ثان رهينة لديها، هو الصحافي ستيفن سوتلوف (31 سنة)، وهددوا فيه بقتل بريطاني رهينة.
قطع رأس أمريكي ثاني هو الصحافي ستيفن سوتلوف
Stephen Sutlov الصورة من الانترنت

يأتي ذلك بعد أسبوعين من ذبح التنظيم الصحفي الأمريكي جيمس فولي ردا على الغارات الجوية الأمريكية التي تستهدف مواقعه في العراق.

ويظهر في شريط الفيديو الذي حمل عنوان "رسالة ثانية الى أمريكا" سوتلوف جاثياً على ركبتيه ومرتدياً قميصاً برتقالياً والى جانبه مسلح ملثم يحمل سكيناً.
وأعلن البيت الابيض انه سيعمل على التحقق من صحة الشريط المصور، بينما أعربت وزارة الخارجية الأمريكية عن "الاشمئزاز".
وفي الشريط يندد المسلح الملثم بالهجمات الأمريكية على "الدولة الاسلامية" ويقطع عنق سوتلوف. ويقول: "لقد عدت يا اوباما. لقد عدت بسبب سياستك الخارجية المتغطرسة تجاه الدولة الاسلامية... على رغم تحذيراتنا الجدية"، في اشارة الى فيديو سابق عن ذبح فولي. ويضيف: "طالما صواريخك مستمرة في ضرب شعبنا، سيستمر سكيننا في ضرب اعناق شعبك".

ويأمر المسلح الحكومات بالتراجع عن تحالف أمريكا "الشرير" ضد "الدولة الإسلامية". وفي نهاية الشريط يهدد الرجل الملثم بقتل شخص ثالث رهينة لديه عرف عنه بأنه البريطاني ديفيد كوثرون هاينز. ولم يعرف من هو هاينز. ورفضت وزارة الخارجية البريطانية التعليق على الأمر.
وصرح الناطق باسم البيت الابيض جوش ايرنست بانه لم يكن على علم بهذا الشريط قبل بدئه مؤتمره الصحافي المعتاد، الا أنه أعرب عن تعاطف الإدارة الأمريكية مع عائلة سوتلوف.
وعلقت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأمريكية جنيفر بساكي: "اذا تأكدت صحة الفيديو فان هذا العمل الوحشي يثير اشمئزازنا". وأعربت بدورها عن التعاطف مع عائلة سوتلوف، موضحة ان "وكالات الاستخبارات ستعمل في اسرع وقت على التأكد من صحة" الشريط.
وفي أول تعليق له على شريط قتل سوتلوف، قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون انه "يثير الاشمئزاز"، علما بأنه تضمن أيضاً تهديدا بقتل بريطاني.
وقالت مصادر أمريكية مطلعة إنه يبدو أن التسجيل المصور حقيقي.
وأكد الناطق باسم عائلة سوتلوف باراك بارفي الوفاة. وقال:"العائلة علمت بهذه المأساة المروعة وهي تحزن بصمت. لن يكون هناك تعليق علني من العائلة في هذا الوقت الصعب".
وسوتلوف من مواليد ميامي بولاية فلوريدا، ويحمل شهادة في الصحافة من جامعة سنترال فلوريدا. وقد عمل لمجلات "تايم" و"كريستشن سيانس مونيتور" و"فورن بوليسي" وأخيراً لمجلة "وورلد افيرز". وقد اعتبر مفقوداً قبل 12 شهراً بعدما خطف في 4 آب 2013 في حلب بشمال سورية قرب الحدود التركية.
وبعد نشر شريط قطع رأس سوتلوف، طالب نواب أمريكيون الرئيس أوباما بالإسراع في وضع خطة للتصدي لتنظيم "الدولة الإسلامية" في سورية والعراق.

المصدر: RT + وكالات
Blogger تعليقات
Disqus تعليقات
اختر نظام التعليقات الذي تفضله

ليست هناك تعليقات