2014/07/24

8:32 ص

الصمت العربي ولعبة الموت

لعبة الموت

في ظل صمت عربي رسمي وتحركات شعبية خجولة يستمر العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة
ومع شروق شمس كل صباح تطول قائمة من الشهداء المدنيين الجدد

العدوان الاسرائيلي على غزة
اب فلسطيني يطبع قبلة الوداع لصغيرته بعد استشهادها

ماذا ينتظرون العرب حتى يتحركو هل ينتظرون اذن السيد الامريكي بالتحرك الم تحركهم اشلاء الاطفال المتناثرة بقذائف الاحتلال الاسرائيلي ودموع الامهات الثكاله
هل اصبح الدم العرب رخيص ومستباح اين النخوة العربيةهل اسكتتها جنازير دبابات الاحتلال الم تخجلو من انفسكم وانتم تشترون الاسلحه ب ملايين الدولارات حتى تضعوها في مخازنكم وجيوش جراره تعدادها مئات الالف
اليس كل الحكومات العربية حكومات اسلامية اين انتم من حديث الرسول صلى الله عليه وسلم
(( مَثَلُ المؤمنين في تَوَادِّهم وتراحُمهم وتعاطُفهم: مثلُ الجسد، إِذا اشتكى منه عضو: تَدَاعَى له سائرُ الجسد بالسَّهَرِ والحُمِّى ))
هل اصبحت دماء الابرياء لعبة محاور واصطفافات واين علماء المسلمين الذين كانو يفتون بالجهاد في سورية والعراق اليس فلسطين اولى بالجهاد والاقصى اول القبلتين وثالث الحرمين الشريفين
اين التظاهرات العربية دفاعآ عن اخوانهم في فلسطين المحتلة ام اصبحت القضية الفلسطينية من الماضي اذا لم يحرككم الدين الذي يربطنا واذا لم تحركم الانسانية متى سوف تتحركون
هل الجلوس خلف الشاشات والدعوات فقط هي التي ستخفف عن اهلنا في غزة الدمار ولعبة الموت الذي يشنها عليهم عدونآ مجرد من كل المشاعر الانسانية اين التضامن العرب من المحيط للخليج
غزة انتصرت بااطفالها ونسائها وابطال مقاومتها والمحتل سوف يزول مهما طال الزمن كم مرا على هذه الامة من محتلين وزالو خاسئين
 وبقيت الاوطان ولكن كل منا سوف يحاسب على تقصيره والله دائمآ مع الحق

احمد الحسين

Blogger تعليقات
Disqus تعليقات
اختر نظام التعليقات الذي تفضله

ليست هناك تعليقات